قصص سكس عائلي نيك بنت عمتي الصايعة

1K
Share
Copy the link

قصص سكس عائلي نيك بنت عمتي الصايعة هايجه جدا في الشقه لوحدها تقوم باغراء ابن خالها العنتيل 22 سنه مراهق يشوف جسمها في اوضة النوم ياسخن عليها ويرضع بزازها الكبيره ويلحس كسها وهي مش قادره تصرخ من شدة المتعه الجنسيه وينيكها في كسها الضيق من الخلف صعب جدا .

 

قصص سكس عائلي نيك بنت عمتي الشرموطه خبره تعشق الجنس تهيج علي زبه الكبير منتصب تمص في وتدخله في كسها وتركب عليه بقوه وتمتع كسها وهي بتتناك واحلي كلام مصري ساخن يهيج واهات تهيج قصص سكس عائلي .

 

القصة منقولة .

اولا انا اول مرا يحصل معايا حاجه زي كدا وحبيت اشاركو بيها القصه حقيقيه وحصلت فعلاا
ملحوظه : الاسماء مش حقيقيه.

مبدئيا اعرفك بيا انا يوسف 22 سنه طولي 187 ابيض وشعري اصفر شويه وبنت عمتي سلمي 25 سنه ومعرفش طولها كام الصراحه بس فحدود 160 هي مهتميه بنفسها اوي وبتعمل دايت وبتروح جيم وجسمها كيرفي جدا وطيزها مدوره وكبيره وتهيج الجبل وبزازها متوسطه مش كبيره اوي المهم مش هطول عليكو نبتدي الحكايه

هي الحكايه كانت من زمان اوي انا كنت متعود اروح عند عمتي من صغري وبلعب مع بنت عمتي وزي متقولو متربيين مع بعض ومش بنخبي عن بعض حاجه ابدا المهم هي سعات كتير واحنا كنا بنلعب هي تروح تقرب مني اوي وتلزق فيا وسعات تاني الاقيها مثلا الاقيها تقعد علي رجلي سعتها انا كنت 12 وهي 15 وانا مكنتش فاهم اوي وفاكرو عادي المهم كانت بيحصل مواقف من دي كتير بس اكتر موقف مس هنساه كنا سعتها رايحح عند عمتي وبالمناسبه عمتي 47 سنه هي كبيره اه بس زي بنتها مهتميه بصحتها اوي وجسمها زي مبيقولو فرس مهو اكيد واحده زي سلمي تكون دي امها المهم نرجع لموضوعنا انا كنت رايح عند عمتي هبات بس سعتها كان عندي 14 سنه وكنت فاهم كل حاجه سعتها فلما روحت واحنا قاعدين بليل سهرانين عمتي قالت انا داخله انام ومتسهروش اوي عشان متصحوش متأخر سلمي قالت ماشي وانا سكت وكنا قاعدين بنتفرج علي التلفزيون فبعد ربع ساعه انا عطشت فقولت هروح اشرب وقومت دخلت المطبخ شربت روحت طالع وشوفت اجمل حاجه ممكن تشوفها لقيتها في الاوضه بتغير هدومها وكانت عريانه خالص وبزازها بيضه اوي وحلماتها كانو واقفين وكان شكلهم يهيج الحجر فعلا وفخادها بيضه وملبن وطيزها مدوره وكبيره وبيضه اوي كان نفسي اضربهم هي بقا خدت بالها راحت جريت قفلت الباب فوشي بس انا بعديها بشويه قعدت افكر هي اي ال يخليها تغير دلوقت وهي كانت لابسه لبس بيت عادي اصلا وحتي لو هتغير سابت الباب مفتوح ليه مهو هي اكيد عارفه اني موجود هي اكيد كان قصدها بس وسط التفكير دا كلو افتكرت جسمها ال اول مرا اشوف زيو دا وفحلاوتوو بس افتكرت اني مشوفتش كسها وانا من ساعتها نفسي اشوف كسها اوي بس عمتا الموقف دا عدي ونسينا وبقينا نتكلم طبيعي وعدت الايام وانا دخلت جامعه وكل واحد انشغل فحياتو بس من فتره لقيت عمتي بتتصل بيا بتقولي ايه ييوسف متيجي تعدي علينا كدا بقالنا كتير مشوفنكش قلتلها تمام كدا هبقي اشوغ يوم واجي وقفلنا فبعديها فكرت لقيت اني فعلا بقالي كتير مروحتش فقررت وقلت بكرا اروح واهو بالمره اغير جو بدل الزهق دا فنمت وصحيت روحت عندها بس لقيت سلمي ال فتحت فسلمت عليها وقلتلها امل فين عمتي قالتلي هي فمشوار وجايه تعالا خش استناها فانا طبعا دخلت عشان زي مقلتلكو سلمي دي يعتبر متربيين مع بعض فدخلت وقعدت جوه شغل التلفزيون وهي قعدت جمبي ودا كلو وانا مش فبالي حاجه اصلا بس هي نظراتها ليا كانت غريبه شويه وكانت بتبص علي زبي سعات بس قلت اكيد بتبص عادي يعني فالمهم بدات تكلم معايا وتقولي عامل ايه ليك وحشه وقالتلي صح تشرب ايه قلتلها قهوه عشان مصدع شويه فهي دخلت تعملها ولما خلصت جايه تدهاني راحت وقعت علي الارض فقالتلي انا اسفه جدا وقعدت تتاسف وانا قولها لا عادي مفيش مشكله راحت جريت جوه تجيب حاجه تمسح بيها ف جابت قلتلها هاتي همسح انا اصرت ان هي ال هتمسح انا سكت وقعدت وهي جايه تمسح بس هوب وطت قدامي وانا مكنتش شايف غير طيز قدامي كبيره ومدوره وحرفيا انا خدت نفس مرا واحده كدا من الصدمه راحت هي بصتلي وضحكت وكملت مسح لا وكمان كانت بتهز فطيزها انا بقا افتكرت طيزها زمان لما كنت شوفتها وتخيلت نفس الشكل قدامي انا زبي وقف وكانت هيقطع البنطلون وهي المتناكه عماله تهز فطيزها يمين وشمال وواخده بالها مني اني مبحلق فطيزها وبرضو بتضحك راحت وقفت مرا واحده وعملت نفسها اتكعبلت ووقعت علي زبي انا بقا مكنتش قادر وجايب اخري روحت حاطط ايدي فبزها وبدعك فيهم جامد وايدي تانيه نزلتها علي كسها وهي عماله تقول ااه وانا كل ما اسمع اهيج اكتر روحت قايم وماسكها رميها علي كنبه وخلعتها التيشرت وشوفت اجمل بز ممكن حد يشوفو لما خلعت التيشرت اتهزو كدا و كان حاجه خيال انا هيجت اوي روحت موطي و قعدت امسك وادعك فيهم واعض جامد وهي تقولي ااه براحه وانا اقولها اسكتي يشرموطه ومكمل لغب روحت مخلعها البنطلون وشوفت الكس ال كان نفسي اشوفو من زمان كس ابيض ووردي اوي ومفهوش شعر كانت مهتميه بنفسها اوي الوسخه وكان مبلول انا مقدرتش امسك نفسي ونزلت الحس فيه بلساني وبدخل لساني فيه وهي صوت ال ااه بيزيد كل شويه وانا بهيج معاها اكتر راحت هي زقتني برجلها علي الارض وراحت قعدت عليا الوسخه شكلها محترفه وخلعتي التيشرت وقعدت تحسس علي جسمي كلو وخلعتني البنطلون وراح زبي خبط فوشها قالتلي احا ايه دا كلو قلتلها يعني انت مش شايفه طيزك وجايه تكلمي عن زبي انا راحت ضحكت ومسكتو ودخلتو فبوقها وانا فعالم تاني كانت محترفه اوي المتناكه وبعد شويه روحت شايلها وجاي بعدلها عشان انيكها قالتلي لا لا بلاش خلينا كدا بس عشان ميحصلش مشاكل انا للحظه كدا فكرت وروحت قلت كلامها صح وروحت سايبها لقيتها بصتلي بصه ال فرحه وراحه كدا انا روحت ماس وشها دا وخليتها تمص زبي واشد شعرها وادخلو كلو فبوقها لحد مجبتهم وهي بلعتهم وبعد كدا خلصنا وكل واحد لبس وقعد علي الكنبه تاني كان مفيش حاجه حصلت ومكلمناش لفتره بس انا حسيتها خايفه كدا وبتترعش قلت يمكن خافت لحسن اقول لحد بعد كدا حبيت اقول كلمه تفك الجو كدا وتريحيها روحت قلتلها لا بس اي طلعتي محترفه بضحكه كدا فراحت ضحكت وقالت ممكن ال حصل دا ميتق…. مسبتهاش تكمل وقلتلها متخافيش مش هقول لحد يسلومتي راحت ضحكت وسكت بزها كدا قرصتها قالتلي بس يواد عيب قلتلها احا عيب ايه مسمعش صوتك انت بقيتي بتاعتي واعمل ال انا عايزو راحت ضحكت وقالت ماشي براحه يعم وبعدها اليوم عدي والحوار دا من يومين وحبيت اقولهولكو ومش عارف اعمل ايه تاني معاها حد معاه افكار؟؟

شاهد المزيد . قصص سكس محارم . قصص جنسيه . قصص سكس عربي